الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

اعذرينااااااااااااااا يا أمل

مع اني انظر الى أصابع قدمي دائماً وفقاً لما تعلمته

في مدارسنا المدجنه

إلا أنني أثرت التطفل بنظري فنحن في حقبقة العولمه

و كما يقولون بتنا اليوم نعيش في قرية عالميه

فما ان شخصت ببصري حتى رأيت أمل

قلت هنالك هو..

فقال قلمي: من هو ,

قلت: الأمل

قال :وما أدراك

قلت: يا رجل نحن في القرن العولمي

وآن الأوان لرسم خريطة الأمان

قال: ههه ,

قلت: أتضحك من حقيقة الغد المشرق

قال : يقولون عنه مـ شـ رق ههههـ

قلت: انك تشاؤمي جاهلي

قال: ذاك وقت مضى لم تكن تصدنا فيه حدود

قلت: سأصعد لأرى

قال: قد تكسر عنقك يا فتى

قلت: لديها أمل

قال : انت وما تريد ..سأذهب لأفتش عن جديد

قلت: لا فأنت رفيق دربي .. أنسيت

قال: اني أخاف من المرتفعات

قلت : لا تخف سأسد كل الشرفات

قال: كدت تخنقني يا رجل .....قال: يااااه ما هذا!

قلت : هذا خيط رفيع

قال: ولما يشع و يتوهج

قلت: لأنه خيط أمل

قال: إذاً لا تغلق الشرفات ..

.. سألتحف بشعاع هذا الشيء الى ان نصل

قلت: ألم تدرك بأننا وصلنا يا صديقي!

قال: كفاك هراء .. أين الأمل؟

قلت : الذي نعيشه

قال: لا أشعر به

قلت : تفاءل وستشعر بدفء الأمل

قال: انتظر لحظة .. أمل وتفاؤل .. لم أفهم شيء؟

قلت : ليس الأمر بمهم المهم أن تحيا بهما

قال: أيهما يسبق الآخر

احترت...!!؟

قلت : هما متلازمان

قال: أشك في مصداقيتك

قلت: دعك من العبارات الرجعيه

قال: أيام الرجعية كان لدينا أمل في الحرية و الديمقراطية

قلت: يا ماكر

قال: بما نأمل اليوم ألسنا في حقبة العولمة والحريه؟

قلت : نأمل في غد مشرق

قال : إذاً انقر الصفحة لنرى أي أمل هذا ؟

قلت : انقر انت .. فأنت سريع في فهم كل قضيه

قال: إذاً سننقر معاً لعلنا نجد بصيص أمل

نقرنا و كانت المفاجئة!! : )

أن فتحت صفحة فيها سيرة زميلتنا المدونة الرائعه أمل

عقد الجمان (لا تغضبي)

فهذه حقيقة ما حدث

التبس عندي الأمر حسبت الرابط (أمل) حسبته قسم من المدونة خاص بمقالات عن الأمل و التفاؤل

فأعذرينا يا أمل ..


سامحوني على أخطائي اللغويه

فأنا بليد في النحو

أحبتي في الله

أخوكم مسافر ..

دعواتكم لنا بالسلامه



حلم مواطن يمني : يقضة ضمير الأجهزة الأمنيه