السبت، 19 مايو، 2012

قلت وقال ولم ينتهي المقال ...

قال لي : ماذا تريد
قلت : ما أريد أمر ليس بجديد
قال : ؟
قلت : ما بك ألا تعلم بأن التاريخ يعيد نفسه بصيغ مختلفة
قال : فلسفوس ... عدلوهااااااااااا بليز : )
قلت : ليست فلفسة بل سلفسه ...
قال : ( أتهزأ بسكرة لساني : (
قلت : لااااااااااااا ولكنها فلاسيف الحياة تضحكني هههه
قال : إليك عني يا هذا
قلت : أغضبت من مزحة !!!
قال : سمجة كصاحبهاااااااااااااا
قلت : هي كذلك هي كذلك
قال : أغضبت مني
قلت : لااااااااااااااا بل توهمت بأني مرح كالآخرين
قال : أنت هههههههههههههههه
قلت : اضحك فقد أثبت بأني مرح رغم أنفك
قال : هاااااااااااااااا وكيف ؟
قلت : ألم أضحكك ؟!
قال : كنت أجاملك !!
قلت : سعدت بلقائك
قال : روحة بلا رجعة
قلت : الى هذا الحد
قال : بل أكثر وأكثر
قلت : ؟؟؟؟؟؟؟؟!
قال : أنت وأنت
قلت : ولم لم تصارحني
قال : الحياة لا تفصح عنا نحن من نفصح عنها
قلت : للأسف
قال : لا تأسف فأنت أنت وأنا أنا
قلت : وما أدراك أيها المتحاذق
قال : فسلفتي في الحياة
قلت : ههههههههههههههههههه
قال : ارحل ارحل ارحل
قلت : اذاً هي ثورة
قال : بل طرد
قلت : لك ما تريد
قال : أغلق صفحات حياتي
قلت : ليس بيدي مفتاح لأغلقها
قال : إذاً سأكسر الإطار وأمزق الصور
قلت : لك هذا إن استطعت
قال : هااااااااااااااا؟
قلت : ) و قال : ) ولم ينتهي المقال

سأنهيه بالآتي :
الحياة يشتيلها صبر والعقول ما تستويش
الناس معادن و طباع تدمغها خصوصية المكان
أحلاااا ما في الأصدقاء مواصلة المسير رغم الشخير
يعني نصبر على بعض و نفرح لبعض وإلخ من مشاكسات وإلتقاءات
أدري انه ما في جديد و طفشانين من خرطشاتي وشخير قلمي
بس ما باليد حيله تراجع الكلمة من سمات صاحب القلم
دائماً القلم بريء رغم انهم يرددون أقلام سيئة وإلخ من نقد
قصدي على الكتاب الكتاب مش المخرطشين أمثالي
حتى الخرطشة والخطرشة فشلنا في مجارات أهلها
في القلب كلام ولكن ,,,

أستودعكم الله
غريب

لا تنسوا الدعاء لأهلنا في سوريا يا أحباب
يحفظك ربي يا عمر.. يا قاهر المجوس



















عمووووري .. قاهر المجوس
على رأس النجس يدوووووس

نسأل الله أن يمكن لإخوتنا في سوريا و لبنان وعموم أرض الشام