الاثنين، 17 نوفمبر، 2008

عمر خضر

عمر خضر ..كندي الجنسية..عربي الأصول
الحقيقة حبيبي في المهجر بأن العربي عربي و لو كان - كندي أو أمريكي أو فرنسي أو ....الخ
هو عربي و لو كان ابن فرنسية لا ينطق العربية
فــ عمر خضر القاصر الذي يبلغ خمسة عشرة عاماً..
صغير يعذب و يهان و يحطم و يعاقب عمداً و ظلماً بعاهات مستديمة ..
لم تنفعه لغته ولا كنديته ولا مواطنته .....لماذا ؟؟
لأنه عربي والعربي و المسلم هو عدو لهم و إن كان إبنهم أو صديقهم
فما نحن في أعينهم إلا أعداء بصغيرنا و كبيرنا سواءً كنت طفلاً أو كهلاً
لن يشفع لك شيء عندهم ولو كنت رضيعاً في المهد ولو كنت عجوز تساقطت أضراسك و إهتز عودك
لن ينفعك أنك قعيد أو مريض أو ربة بيت !!
لن يفيدك أنك تردد نشيد وطنك (كندى) أو أي نشيد غربي آخر ...الخ
لن ينقذك منهم أنك لم ترى أرض العروبة و الإسلام و لم تمس يدك ترابها منذ نعومة أظفارك !
لن ينقذك أنك لا تعرف شيء عن أمتك العربية و الإسلامية ..لن و لن و لن ..؟؟
لأن أصولك إسلامية أو عربية ..و إن لم توصف بأنك ملتزم دينياً وإن لم تكن مهووساً قومياً
و إن لم تكن مسلماً إلا بالشكل و إن كنت مثلهم ترقص و تحتسي نخبك مثلهم و إن تعريت مثلهم !!
كل ذلك لن يفيدك لأنك عدوهم الأول و الأخير..و إن إندمجت معهم و إن عشقتك نسائهم...لن و لن ..؟
لن ينقذك و ينتشلك من بيد براثنهم إلا الله.
لن ترى الخلاص إلا بإذن الله.
فقل أخي الأسير و قولي أختي الأسيرة اللهم إكفنيهم بما شئت..
وإن أذنبت و إن عصيت ، فلا ملجأ و لا مفر ولا ملاذ لنا من الله إلا إليه سبحانه.

أعلم بأنني لا أعاني ما تعانون من قبيح التعذيب و الإذلال و الإجرام المنظم
ولكنني أعتصر ألماً لما تعانون و يتفطر قلبي مما تواجهون
و ليس بيدي حيلة لكم إلا الدعاء و التضرع لله عز و جل أن يعجل خلاصكم و يجعل ما تصالون برداً و سلاماً عليكم
و أن ينتقم ممن آذاكم ، إنه هو السميع البصير العليم مجيب الدعوات القادر على كل شيء و رب كل شيء ..
واعلموا بأن الله إذا أحب عبداً ابتلاه ، فلا تهنوا و لا تحزنوا
إلى كل من يقرأ دمع قلمي ، لا تستهن بالدعاء فسهام الليل لا تخطيء

وتر ميت


غسان بن جدو... لا سني ولا شيعي ..!!؟
هو كما يقول عن نفسه مهني .. فما مدى أن يكون الإنسان مهني ..مهنية مطلقه ؟؟
أظن بأنه سيتخلص من بعض قناعاته مستقبلاً من باب حسن الظن
لست هنا لأقيم شخص و لكن لأضع إشارة وميض قد يتفكر فيها البعض ببصيرة مخلص لتفحص مدى أهمية أن تكون هذه المهنية مطلقه من عدمها إن كانت ستؤثر علينا بشكل كبير
قد لا يدرك البعض مدى خطورته ..

ورقة النقد السلبي..
اليوم قررت أمزق ورقة النقد التي أنتقد فيها نفسي بشكل سيء و سلبي ..مدري ليش بس اول ما شفتها قطعتها..

العنوان خطأ ..
طرقت بابي بكامل زينتها تستعرض أمامي مفاتنها
دهشت..سال لعابي.. محلاهاااااا
صدمت حين استدارت راحلة ؟
ليش يا حبوبه ليش ؟
لست المطلوب .. لست مؤهلاً لتحظى بها ..
طارت السمكة .. طارت الوظيفة !!
هذي وظيفة غلطت في العنوان !!
هههـــــ
سعينا لتكون من نصيب عاطل آخر فلم يتناسب مع شروطها
والأرزاق بيد الله يا حلوين


بالأمس .. ويك إند ..
رحنا البحر وهيصنا و قضينا وقت جميل برفقة أمنا الغالية
الموج عالي و أمي تتوالى ضحكاتها كلما تلاطمت بنا الأمواج
رغم أني لا أحب التمشية الأسري إلا أني استمتعت و فرحت كثيراً بضحكات أمي بارك الله في عمرها
رغم أني عدو المتعة و مكدر لحظات الصفو دوماً
إلا أن حالتي هذه جاءت في نهاية التمشية أي في الوقت الضائع الذي لا يتأثر فيه أحد بما لدي من سلبيات أسأل الله أن يعينني على تركها.
مع ذلك أجدني لا أحب التماشي الأسرية خاصة إذا كان هناك أكثر من أسرة معنا
فهذا يشعرني بالضيق و الحرج و عدم الارتياح

أنا و القات ..
أمس خزنتو تخزينة ليل..
القنوات مملة ..مافش جديد..أخبار محزنة مررت القات بلقفي"بفمي" وهو مر
أخبار العالم كئيبة كلها تتمحور حول الفساد و الحروب و مصالح دول الكفر الكبرى
ونهب ثروات العالم التالت زي ما يقولووو رغم قناعتي بأن عالمنا يمثل قمة العالم الأول بما لديه من عقيدة و إيمان بالله عز و جل


عالعموم..
لازالت العراق تنهب و يذبح أهلها ليلاً و نهاراً
لازالت فلسطين تجاهد اليهود و المنافقين
لازالت غزة ترزح تحت ظلم الحصار رغم الهدنة مع العدو الغدار
لازالت أفغانستان ميدان كر و فر بين العدو و المجاهدين الأفغان
لازالت الشيشان تحت وطأة مكائد العدو الروسي الجبان
و أما الصومال فلوحة بؤس دموية تكالب عليها أعداء الدين و البشرية
و في رام الله وكامل الضفة الغربية تظهر شراسة الجرائم اليهودية
و في صعدة عصابة دنيه لها من يغذيها بالدولار و البندقية ليقلق فتنة دينيه نسأل الله أن يخمدها في عقر دارها
و في لبنان وما أدراك ما لبنان بلد تتلاعب به العقارب و الحنشان..
أما السودان فيلعب في ميادينه السرطان بمؤتمرات دنية حاكتها دول استخرابيه طمعاً في سلب ثروات السودان و نشر الفتن و الحرمان

أما بواشنطن فلازال بوش يخطط و ينتقد و ينفذ
أما في باريس فسار سركوزي على منهج خسيس يحاول يضع له بصمه في تاريخ

وكــــــــل نــــــــشــــــــرة أخـــــــبــــــار و أنتم نـــايـــمـــيــــن .



وجه الشبه ..
لازالت كما أنا كل قراراتي عقيمة زي حكومتنا الرشيدة كل قراراتها الصحيحة عقيمة ..هنا وجه الشبه فقط.

أما قرارات البيع و التفريط و الاندثار فتعقد لها الندوات و الحفلات و برامج الأخبار و لكن على الأقل حكومتنا الرشيدة لها قرارات تنفذ بحيله ..
أما أنا فقراري بلا قرار ..
لست أدري مسمى هذه الحالة .. حالتي .. حالة اللاقرار
مرارة أنلا قرار لك مرارة ليس لها قرار..
أعاذكم الله من حالات اللاقرار..بلا قرار..عقم القرار..



ذيلها والفيل
يوم من الأيام كانت المعارضة تشتي تهز خصرها قليل فداس على ديلها الفيل..
خلاصة الحديث أن معارضتنا الرشيدة هي معارضه خسيسة تلعب على وتر المساكين عشان حفنه من الدولارات و الوظائف والسيارات
والله هذا مش تهريج !!
هذا واقع نشوفه بأم العين ، المواطن بسببهم كله عراديد (يعني إصابات)
و هم غارقين في النسبة و القسمة والموديل و التفاصيل ..
حكومة × معارضة = على رأس المواطن المسكين
آآآآآه .. الله يهدي الرئيس و يحفظ يمننا من كل ظالم و خسيس

فاصل....... مسرحية الجياع
توالت الأحداث على نفس النمط القديم نمط الدق على وتر الجياع و المساكين !؟
فذاك يغدق عليهم بالبر و الطحين في وقت حاجته (هوَ) و ليس في كل حين ،
و هذا يداعب مشاعرهم بخطب العدل و المساواة و الحلم القديم ..
حتماً إذا ما اصطدم الفريقان كان المواطن هو كبش الفداء الثمين ، لتسحق عظامه في طاحونة القرارات و المطالب و التوجهات ؟؟
فإليك أخي و أختي نصيحتي و رأيي ..لا تربط مصيرك بمصير الأوباش فكلهم سواء..هدفهم شخصي خاص يقتصر على هالاتهم الضيقة
فلا تكن جسراً لمطامعهم السقيمة ، فهم أقوام تفرح بالأزمات ، لأن الأزمات تكثر فيها الدولارات ، و نبقى أنا وأنت لا ينوبك منهم إلا المآسي و الحسرات
و اعلم رحمك الله بأن هذه الدنيا تدور و لا تدوم! لأحد و كما يقولون ..دنيا دواره ..و اعلم رحمك الله بأن الحق آت آت رغم أنف الأزمات ..
واعلم رحمك الله بأن كلماتي ليست دعوة للتخاذل و الذل والتفريط و لكنها دعوة للتدبر و للتفكير في جوهر ما يدور في رحا..رحى..الأزمات
أحبك أخي المواطن لأنك أنا و أنا أنت .. وكلنا أكباد و قلوب تحب الوطن و تخاف عليه .. أحبك في الله يا أنا..


حلم مواطن يمني :

أن لا تتأثر حياة المواطنين بانهيار المارد الرأسمالي اللعين
أن يمنع الربا في المعاملات لأنه سبب كل المشكلات
أن تمر الانتخابات القادمة على خير..

في بلادي


تمشية على الشاطيء..
جلسنا على رمال داكنة مسودة .. مدري ليش لونها أسود كدا ...!؟
هو طبيعي ولا من مخلفات السفن و المصانع و الصرف
على العموم جلسنا و افتهنا "يعني فرحنا" و شربنا شاي وبسكوت و صورنا الأصداف البحرية المتناثرة على الرمال ..
قليل و جانا واحد يتشحوت يشتي حق السجاره "يتسول ثمن السجارة" وطلع لنا الضغط ما صدقنا انه يطير من قدامنا ..
زادت الرطوبة و صاحوا كلهم نشتي نروح .. روحنا ..


رحله على الطاير..
في رحلة سفري على السريع
رحنا تعز و إب و ذمار و صنعاء كل هذا في أربعة أيام تقريباً
طبعاً مناظر حلوة و خضرة و طبيعة مذهلة
بس خدمات زفت و مطاعم ( هش شك بش شك ) تسد النفس ، وفنادق مهزلة و مزبلة..
على العموم البلاد حلوة بس الخدمات معدومة و سيئة جداً جداً !!
العجيب في الأمر عندما وصلنا صنعاء اكتشفت إن اليمن هي صنعاء و بس!!!؟
شكل موارد البلاد كلها تروح لتحسين صنعاء ولك الله يا بلدي..!!


مشكلة مواطن ..
مشكلته انووو مصدق نفسه
فين و فين لما يصحا و يفيق على حقيقة الواقع المر للبلاد و ما حل بها من فساد
مازال يناشد معالي الوزير و يمدح معالي السفير
ويتقرب من طيف الأمير بحجة أن التقرب منهم بركه و حصانه !!؟
رغم أن الذي يقيه من سوء الحوادث و النوازل و من كل شر هو الله عز و جل .. لكن الإنسان جاهل عدو نفسه .
المواطن الظريف يتمنى يتعرف على نائب المدير بل على المدير نفسه بكثافة حجمه.. ليش ؟؟؟
المواطن النظيف يقول : عشان يحكي لهم عن مشاكل المواطنين و رداءة الطحين !!!
كلهم يقولوا كذا في البدايه ، و كأن الزعيم لا يعلم بحال الرعية !!
المواطن الخفيف بيفتحوووله عيونه على الحقائق المبهمة !!
لو كان كلامه صحيح و تمكن يحقق حلمه بمصاحبة كل مسؤل خطير لكانت كل كلمة يبثها محسوبة عليه
فلو كان كلامه توضيح و نقد ، فليستعد للجلد
و لو كان كلامه مدح و مجاملات ، فسيعيش في تبات و نبات و يصير من أهل الدولارات
و الظاهر لي أن هموم المواطنين جسر عبور لجني الملايين المحرمة في جيوب المرتزقة.


حلم مواطن يمني :
إلغاء الانتخابات و صرف ما ينفق عليها من خيرات على المواطنين المساكين.

أختي لا تعرف المجاملة ...

ربي لك الحمد أن أسكنتني وطني !! لو كنت اغتربت لربما قسا قلبي و تجبرت و عاملت الناس بدونية
كلمة أخرى على قولتهم : صعب أبلع ناس يحنبوا بالحلق أو في الحلق ( يحنبوا في الحنجرة)

لدي أخت تضرب بالمجاملة عرض الحائط
إذا رأت خطأ يقع على إنسان .. اللي في قلبها على لسانها مما يغضب الآخرين منها
أما هيَ فلا تبالي بغضب أي شخص مهما كان قريب ..
فهي تضع عيوبك على المحك أمام ناظريك فإما أن تصححها و إما أن تكابر و تغمض عينيك ..
ومع السلامة

السبت، 15 نوفمبر، 2008

تي تي ، تي تي ، زي ما رحتي جيتي

تحاصرني دوامة المؤهلات المطلوبة كلما ظننت بأني حصلت على عمل
حيث أن خبرتي و تجربتي لا تتعدى باب منزلي .. حتى دورات التدريب و التأهيل تشعرني بالقلق
خلاصة الحديث أصبحت كمن لم يدرس شيئاً في حياته !
أحس بأنني أتلاشى في محيط الإتكالية و الإحباط ، لست متشائماً رغم إحباطي
و لكنها حياتي أحب أن أضعها لكم كما هيَ بدون رتوش
إن لم أغيرها فلن أتغير أبداً ..
لكل من هم مثلي لا تركنوا للجمود لكي لا تصلوا إلى مرحلة العجز مثلي .. تحركووووو
كيف أغير واقعي ؟؟
كيف أتحرر من قيود الإتكالية ؟؟
كيف لي أن أرتكز على نقطة البداية ؟
أسأل الله أن يعينني و يوفقني أنا و كل من هم مثلي .
اللهم آمين


في بيتنا شغالة ..
قمة الإحراج عندما تجد نفسك محاصراً في بيتك ، فنحن منذ الصغر لم نعتد على وجود شغالة في بيتنا و لكن للسن أحكامه ، فأمي الحبيبة لم تعد تقوى على عمل البيت بالكامل ، مما اضطرها لتوظيف شغالة ، على العموم أصبحنا محاصرين فلا دخول إلا بعد طرق الأبواب و لا جلوس إلا بوجود الآخرين و عند النوم نغلق الأبواب خوفاً من وسوسة الشيطان ، أنا أستغرب ممن ارتكزت حياتهم على وجود الشغالات و خدم في كل شيء حتى في تربية أطفالهم !!!
اللهم لك الحمد أن جعلت أمي هيَ أمي ..لم أوفق في التعبير..اللهم لك الحمد أن رزقتنا أم عظيمة مربية صابرة .. لك الحمد ربي


ميكانيكي محترف

قطع المسافات بحثاً عن عمل أفضل و أخيراً توقف به قطار البحث عندنا فهل يا ترى سيجد مراده بعد خضوعه للاختبارات اللازمة
نجح في كل الاختبارات و لكن للأسف الشديد طلب منه أن يحظر شهادة ميكانيكا من أي معهد و لم تقبل الشركة الغبية شهادة الخبرة التي لديه
حاولت أن أصبره و لكنه اشتاط غضباً لأن الشركة الغبية لم تشعره بذلك قبل الاختبار الذي نجح فيه بشهادة خبرائهم ..ضاع وقته على فاشوش
و سافر من عندنا و هو مكبوت ، قلنا له يا عمووو على الأقل أنت صنعتك بيدك مش زينا عاطلين من باب الترويح عنه رغم صحة ما قلناه


مشكلتي رقم 2
زارنا عمنا بعد طول غيبة .. استقبلناه و سعدنا بزيارته كان عمنا هذا يقص لنا أحلى القصص ونحن أطفال صغار.
على العموم.. مشكلتي عند استقبال الضيوف و الزوار هي الصمت و نفاذ الكلام ففي هذه المواقف و الأوقات أكون في أشد الحرج حيث يخونني التعبير و تنفر مني الكلمات فلا أجد ما أقول مما يشعر الضيف بالحرج و الضيق و عدم الارتياح ظناً منه بأنه غير مرحاً به ، رغم أنني لا أقصد هذا إطلاقاً و لكن هذا ما يحدث معي دائماً ، حتى أنني قد أضطر للاستعانة بصديق ليطري الجو و يلطفه خاصة إذا كان هذا الصديق من المتكلمين المهرة
والله المستعان..


أنا و بطني ..
هذا و قد وردنا الخبر التالي حيث أن قد غلبتني نفسي مما أدى بي إلى إلتهامي للكثير من الطعام و الشراب بشراهة مفرطة هذا و قد أكدت مصادر موثوقة بأنني أحس بالتخمة و ثقل الوزن و التعب الشديد
حيث أكد مصدر مسؤل بأنني أترنح عند المشي بسبب وزني
نتمنى لكم أوقات سعيدة مع نشرة أخبار البطون التعيسة
هذا و السلام ختام


تمشية..
ضيوفنا الكرام يشتوا يتمشوا في البحر و الأسواق و نحنا مش حق تمشية و لا أسواق
على العموم.. أخذتهم أمشيهم كل ما روح بهم مكان ألاقي قدامي مخزنين و مطافحين زي البهايم منتشرين
قررت أمشيهم بالبابور تمشيه حوسي دوري .. روحه و جيه .. ولفيت بهم الأماكن كلها تقريباً
طبعاً هذا الحال ما عجبهم و لاموني كتير كتير .. بس ما باليد حيله هذا طبعي و عرفي لا أحوله و لا أبدله ..و مع السلامه



حلم مواطن يمني :
معاقبة كل رجل أمن و مرور يقوم بابتزاز المواطنين
زيادة رواتب رجال الأمن و المرور
منع التخزين في الشواطيء و المنتزهات و الأرصفة

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن


طالت الغيبة و أنا مشتاق ..
مشتاق أهسهس على الأزرار .. مشتاق أهسهس ..إدخال و إنتر
مشتاق .. أنتنت و اشتشت و دردش

عالعموم ..
صاحبنا صاحب المشكلة مع أخوانة على البيت !!
اشتدت الأزمة بينه و بينهم
حيث أن الأرض ملك الجميع كما يقولون و البيت بيته !!
الجماعة طالبوه ببيع البيت مع الأرض ليأخذ كل ذي حق حقه
لكن !!
لما ثمنوا البيت كانت الصدمة أن ثمن البيت لا يساوي ثمن شراء بيت أصغر منه!!
و هنا كانت المعضلة .. هل يبيت صاحبنا في الشارع ؟
عالعموم " خلص الجميع على ما أعتقد على أن يقوم صاحبنا بشراء الأرض منهم و يدبر لهم قيمة الأرض
يستدين .. يستلف .. يقترض .. ينحت الصخر..!! ما عليهم !!
أهم حاجه تجي الفلوس .. و نشتي نعيش ! و كثرة الأعذار تنرفز الحريم و الزغار..(الصغار)
فكن مغوار و هات البيس من غير كترة حوار ..( البيس تعني الريالات .الفلوس )
والله يعينك يا صاحبنا .. اللهم آمين
قصيت لكم قصته عدة مرات فأدعو له بالتوفيق و الثبات..اللهم آمين

نادي كرررش
صرت مكرش و سمين .. من كثر ما ألحوس في الصحون صار ليلي أنين ما يحسبه إلا كل سمين و مدهون
دعواتكم


ومن كثر جلستي في البيت صرت زي شخشخة التلفزيون هدرتي كلها بلا مضمون .. ( هدرتي .. كلامي )
عاطل أنا ولـاـ مجنون ..الفشل صاحبي..الخمول زميلي ..و دائماً مرفوض
العيب عندي أكيد،بس لكل إنسان قدر ما منه مفر
معاناتي معاناة جيل تعلم على الجاهز وعلى التجهيل
وحاشاكم العيب ، العيب فينا ، ممكن يكون أكيد!
أملي في الله معقود و يقيني ماله حدود
رغم كل ما في من عيوب متفائل لأنني مسلم
أنعم الله علي بنعمة الإسلام..
و دمتم بخير

.................


أتواصل معكم باستمرار على الورق و كأنني على شبكة الإنترنت
أشعر بتفاعلكم و إن لم أتمكن من تلمس ذلك ، و ذلك ليس مبالغة مني
لأنكم مني و أنا منكم ..
شعوب أرهقتها سياط الطغاة ، و أرهقتها الذنوب
غفر الله لي و لكم و هدانا أجمعين .. اللهم آمين


قمة الحزن..
قمة الحزن أن لا تشعر بالندم على ما أذنبت ، و مع هذا قد يكون هذا الحزن هو باب للندم و التوبه

عزمي..
يعاني عزمي من شيخوخه و تعاني عزيمتي من ترهل ..

هدرت عجيز..( كلام عجائز )
صرت ككهل كبير تملكه العجز..أش السبب؟
عاجزون..ربما يكون ضعف إيمان ، ربما
و العجز أحبتي سبب لضياع الفرص
نسأل الله العافية في الدنيا و الآخرة .. آمين

نصيحة
للعجز مراره لا أنصحكم بتذوقها ، إذا ما شعر أحدكم به فلينتفض من فوره ليكسر سلاسل العجز قبل أن تلتف عليه و تخنقه
فإياكم و العجز ،،
و اجعلوا شعاركم دوماً : كرر المحاولة الآن الآن .. و ليس لاحقاً لكي لا نقع في شراك العجز .


غدوت..أصبحت...يمكن
عالعموم واحد صاحب جافاني بشده ..على ما أظن بدون سبب
قلت في نفسي ، قدها خربانه ..شجلي يا ذاكرة :سقط هذا الصاحب سهواً ..لا بل عمداً من حسابات الأصدقاء
صوت بداخلي يقول لي : إلتمس لصاحبك عذر ..إن بعض الظن إثم ، والله مادري بس في أمور تحزن..
عالعموم ..لن نسقطه حتى نتبين ، فكم خسرت من بشر،أصدقاء ، أصحاب ، ناس ..


الجزع
لازم يكون إيماننا بالله كبير لكي لا نجزع و لا نتكل على غير ربنا .. فالله ربنا و رب كل شيء ..
يا رب أعنا يا معين


رأس على عقب..
هيَ حياتي.. نوم مع الصبح و كسل و انبطاح ، أشعر بالإرهاق و الخمول
شعاري لا للسهر رغم أني كثير السهر
من مضار السهر: هواجس النفس و وسوسة الشيطان ..وحشوش و غيبه و نميمة.



حلم مواطن يمني :
إغاثة المنكوبين من الفيضانات من خيرات الوطن
محاكمة كل من يستغل آلام وطني ليتسول بها على أبواب الآخرين

أوووف منكم

بعد الضغط المتواصل على جارنا قام بإدخال الكلب إلى قفصه بعد تنظيفه طبعا
و أخذ جارنا يغني في نفسه : أنا استاهل ..أنا الغلطان.. عشان ربيتلي حيوان ..

الجمعة
تحسنت صحة شيخنا الصغير حفظه الله .. صلينا..
للأسف الشديد حينا حي لا يتواصل فيه الجيران و العلاقات الإجتماعيه فيه تحت الصفر
مما يشعرني بالإكتئاب في بعض الأحيان
يا سلام على حوارينا القديمة التي نشأنا فيها و أحببنا الناس و أحبونا فيها ، فهي منبع العلاقات الإجتماعيه
فالشعور بالعزله من أشد ما يزعجني

انقطاع متكرر .. تردد متذبذب .. فواتير باهظه ..
يقال بأن إنتاجية محطة الكهرباء في محافظتنا الحبيبة لا تستطيع أن تغطي كامل المحافظه !!
مليارات تتبخر هنا و هناك و لازلنا نعاني من نفس المشكلة الجديدة القديمة المتفاقمة !!
هل صحيح : بأن كل تلك المليارات تذهب في شراء مولدات دعم !!
بالنسبة لي هذا كلام عاري من الصحه..مزكم..فلو كانت هناك نزاهة في التخطيط و الشراء لما وصلنا إلى هذا الحال المتذبذب
فمره يستأجرون الكهرباء و مرة يشترون ملوثات غير موثوق فيها و غير موثوق في أثمانها ..

سنوات مريرة مرت و لازالت هذه الطفيليات تمتص خيراتك يا وطني ..
اعلم يا وطني بأني أحبك .. واعلم أنلا ذنب لك فيما يفعل هؤلاء المرتزقة..الحثالة
هؤلاء الزائلون حتماً بإذن الله

حلم مواطن يمني:
المأوى الكريم للمتضررين من قبل و من بعد
حفظ ماء وجه الدولة اليمنية .. كفايتنا شحوته
ضخ خيرات البلاد لنجدة أبناء البلاد ..
كفايتنا أساطيل السيارات الحكومية الفارهه يا نااااس
كفايتنا بذخ يا حكومه ..

رغم الغياب

كان للغياب أسباب
ولكنني لم اترك التدوين
وها أنا ذا أعود لأنقل الحروف من على أوراق مذكرتي إلى صفحات مدونتي