الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

بشاعة موقف & الحكاية

بشاعة موقف & الحكاية

من الناس من يدفعه اعتقاده بفكر معين أو منهج ما إلى ظلم الآخرين , هؤلاء الناس تأخذهم نشوة الاعتقاد بأنهم على درب السلامة إلى مفاسد يفسدون بها روابط الأسرة والمجتمع التي هي في الأساس رخوة لأسباب متعددة .

من السبب؟

قد نكون نحن السبب لأننا لم نربي أجيال واعية بل ربينا نعاج تعلف حتى إذا ما جاء طفيلي وحيد وجد أمامه أدمغة خاوية من السهل عليه اختراقها و تعليمها وترسيخ مبادئ النطح و الترفيس فيها و محصلة ذلك أنها تعود إلينا لتنطح حياتنا بشدة متناسية بأننا كنا نعلفها و ننظفها و نهذب شعرها و وبرها وصوفها.

نعم نحن لمعناها و سمناها و تركناها خاوية عرضة لكل آت أن يملأها بما شاء وكيف شاء وهنا يصبح علاجها غاية في الصعوبة لأنها إستقبلت بث مباشر إستقر في بكارة ذلك الخواء لينتج حمل يولد إثره كائن جديد لا يعترف بأسرته و لا بمجتمعه فهو يمقت الجميع و يضرب بكرباج من أرضعه فكرياً على صدر و ظهر مجتمعه ظناً منه بأن هكذا يعتدل المجتمع الفاسق و هكذا تستقر بوصلة الأسرة الجاهلة و آخر مثله أيضاً يضرب بكرباج من أرضعه فكرياً ليضرب على صدر وظهر ما يعتقد بأنه مجتمع رجعي ظناً منه بأن هكذا تفك عقد المجتمع المتزمت و يعتدل مؤشر الأسرة الجاهلة , فعند كلا الطرفين نحن مجتمع جاهل يتكون من أسر متخلفة جاهلة.

قد يقول البعض بأن المدارس الفكرية و الدينية اليوم إنفرط زمامها ليتشبث به من يحشون الخواء بفكر المغالي أو بفكر البغاء , نعود لنقول لهم من السبب ؟؟؟ قد يكون الحاكم !! الحاكم سبب رئيسي و لكن هل يتحمل الحاكم سبب غفلتنا عن جيل بأكمله , يطرق آخر الباب ليقول المجتمع!! نقول له أين عقلاء المجتمع هل قطعت ألسنتهم و انعدم ترياق العلم لديهم ؟؟ نبقى حائرين لتستمر الأجيال في الانفراط من عقد المجتمع الذي كان متماسكاً الى وقت قريب , و هنا أقول لكل صغير و كبير أنت المسئول , أرجوكم ليهتم كل إنسان بمحيطة كي لا يتخطفه طفيلي نكره فيكبر به ليصبح وحش يغرس أنيابه في كيان المجتمع و الأسرة ليمزقه إلى أشلاء يلتهمها عفن الحزن والأسى لنبكي على نتاج أيدينا حكام ومحكومين .

( لا أعتقد بأن الحكام يهمهم الأمر إلا في حدود مصالحهم الضيقة فهم لا يسعون الى إحياء أمة بل الى تكديس ثروة قد يجتاحها الطفيلي لتذهب هباءً منثورا)


أ حبكم في الله

غريب


حلم مواطن مسلم : تربية الأجيال

حلم مواطن عربي : إحياء اللغة العربية

حلم مواطن فرنس مسلم : إسلام أبي وأمي


فليعذرني كل من جرحته أو خدشت بصره بركاكة لغتي العربية

فما انا إلا فرد من أجيال ربيت على ثقافة العلف والتسمين

هناك 16 تعليقًا:

  1. الله يعين

    ردحذف
  2. (اللهم آمين)
    أخي المجهول (غير معروف)
    المسألة جد خطير و الشرخ سيستمر في جدار المجتمع
    اذا لم نتلافاه كأمه بكلها والله المستعان

    مشكور على المرور

    لك مني محبة في الله

    ردحذف
  3. مش عارف اقول ايه حضرتك قولت كل حاجه
    ربنا يهدى الجميع الى الصواب

    ردحذف
  4. اللهم آمين))

    أخي عمرو يسري
    صبحك الله بالنور و السرور
    أخجلتني بكلماتك الطيبه العطره

    يسعدني أن تدلوا بدلوك في كل حين
    شاركنا لنستفيد من وجهة نظرك

    يقول حبيبنا صلى الله عليه وسلم: ((سددوا وقاربوا واغدوا و روحوا ، وشيء من الدُّلجة ، والقصد القصد تبلغوا ".)) ( البخاري) أو كما قال

    و في حديث قال صلى الله عليه وسلم :((يا أيها الناس!إياكم والغلو في الدين ؛ فإنه أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين ".)) (رواه ابن ماجة وصححه الألباني).

    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم .
    والحديث له تفصيل في الكيفية و الموقف والناصح

    و في حديث قال صلى الله عليه وسلم : ( مثل القائم على حدود الله والواقع فيها ، كمثل قوم استهموا على سفينة ، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها ، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مرّوا على من فوقهم ، فقالوا : لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا ، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا ، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ) رواه البخاري .

    و بهذا لا بد لنا من وقفة من كل مغالي وكل مفرط لننجوا بأمتنا من منزلق خطير .

    عمرو يسري
    لك مني محبة في الله

    ردحذف
  5. يسعد مساك صديقي عذرا اذا كان التعليق غير متلائم مع الموضوع ولكن أحببت ان أخبرك بأن لك شيء ما في مدونتي وتحديداً في التدوينة الأخيرة لي
    أرجو ان يكون الواجب لطيف عليك :)
    تقبل تحيتي :)

    ردحذف
  6. موضوعك رائع جدا
    وحالنا فعلا تعيس
    والحاكم يفسد ويشجع الفساد
    والناس كالقطيع لايفكرون إلا في تلبية حاجاتهم
    ويعيشون بانانية مطلقة ليخرب المجتمع ومن فيه المهم المصلحة الفردية
    المثقفون اين هم؟
    نخبة المجتمع اين هم؟
    قادة المجتمع اين هم؟
    علماء المجتمع أين هم؟
    هل تحول الجميع إلى أفراد في القطيع
    كل عام وأنت بخير

    ردحذف
  7. إن الفكر العربي بالذات في هذا الوقت قد أصبح مشوش فالكل أصبح يتحدث ويتحدث .. ولا يهمه الحجة أو المنطق .. المهم أن يتحدث فقط!!!

    ردحذف
  8. تفق معك أخي في الله أن الحكام وبالذات العرب لعبوا دورا كبيرا في تحيد مسار الفكر والهبوط به إلى القاع ولكن هذه هي سنة الحياة .. فكما كان هناك صلاح الدين جاء عكسه تماما!!!

    ردحذف
  9. من هنا يااخي يجب ان يكون الانسان مصلح في مجتمعه وان يكون انسان ايجابي يصلح ماافسد الغير
    وهذه من اكبر المسئوليات على الاباء ومن حول الابناء ثم المجتمع من حوله
    العلم لايكفي لوحده لمواجهة الحياه ولكن هناك الخبره عند الوالدين فهي خير معين
    من يعلمه والديه تراه اكثر تفهم للامور ويحسب لها ولاينطلق خلف من هب ودب
    التوجيه في هذا الزمن اصبح ضروري جداً في وقت كثرة الفتن فيه
    موضوع جميل وانساني بحاجه له
    كل الشكر لك
    ـــــــــــــــــــ

    هناك اخي الكريم واجب تدويني في مدونتي بانتظارك
    http://www.ro7r7n.com/bwhalkalm/?p=1334#more-1334

    ردحذف
  10. مقال في الصميم
    ونحن في أوج المعمعة وفي لهب إعجاب كل ذي رأي برأيه ..

    تعتذر من ركاكة اللغة؟!!
    وهي تنزف صدقاً وفصاحة!

    مقال راااائع جداص جداً ..
    أسأل الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه
    ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه .

    بارك في قلمك

    ردحذف
  11. نسمات الشام
    حضورك يسعدني رغم انني وددت لو شاركتني في هذه التدوينة المتواضعة التي بثثت فيها همي و هم مجتمعات أمتي .
    على العموم(نحبك في الله)
    و اشكرك على دعوتك التي سألبيها بكل سرور


    لك مني صدفة مكنونها إخاء في الله

    ردحذف
  12. الفاضلة ahlam
    كل عام وانتي خير وسلامة وامان
    الكل موجود ولكن الغفلة تأخذهم و أخوف ما نخاف أن تتعمق الفأس في الرأس فتشطره نصفين فيصعب علاجة
    فالمثقف اليوم ألقى طيب ما يحمل ليلتحف بفسافس الامور كمثقفي الكيف , أما النخبة فلا هم لهم سوى التلميع الذي طغى على ما كان لهم من حضور فاعل
    أما القادة فنحن مجتمعات بلا قادة فعليين فاعلين
    و علمائنا منهم الصالحين الذين يحاربون و يؤذون ليلاً و نهاراً و منهم من انشغل بالفتن و منهم قوم يحسبون على الدين والدين منهم براء كبرائة الذئب من دم ابن يعقوب عليهما السلام و الله المستعان

    و نحن أين نحن أختي الفاضلة ؟؟؟


    لك مني ودعة صداها شكر وتقدير

    ردحذف
  13. أخي الفاضل جنون عبقري
    الحجة والمنطق أن نعود الى كتاب ربنا و سنة نبينا صلى الله عليه و سلم بلا غلو ولا تفريط فنربي الأطفال بما يرضي الله لكي يكتسبوا مناعة ضد كل فيروس فكري مدمر فنحن وهم نتاج ما أسسنا عليه وما ربينا عليه و ما تشربناه فحروف تنحت في قلب صغير تنجيه كبير مهما شطح و خرج عن المسار لأن بوصلة عمقة تقول له هنالك آمان ينتظرك هناك سلامة دربك الى أن تقول له هنا درب السلامة والامان لأنها مكنونات ما غرس في صميم قلبه و أعماق روحه , فالتربية أساس للتعليم و الأدب سيد المعرفة ,

    والله أعلم


    سررت بمشاركتك أخي الفاضل

    لك مني محبة في الله

    ردحذف
  14. أخي المجهول
    مرحباً بك في مدونتي المتواضعة
    سعدت بإطلالتك الطيبة

    صحيح كما أسلفت حضرتك بأن الحكام هم السبب الرئيسي لكل إنهيار تعاني منه أمتنا الحبيبة ولكن القاعدة تقول مثلما تكونوا يولى عليكم (بمعنى الحديث) فهل سننتظر الحكام على امل أن يصلحوا؟هذا ان صلحوا ؟ أم اننا سنصلح ما نستطيع ليرزقنا الله عكس هؤلاء الحكام فنحيي الفاروق و صلاح الدين في انفسنا لنهيء قاعدة صلبة للإصلاح والتغيير ببعد نظر و صبر والتأني؟؟


    لك مني محبة في الله

    ردحذف
  15. أشكرك أختي الفاضلة بوح القلم
    فأنت كمنارة نجاة تضيءلكل من تاه عن الدرب فقد أوصلت ما أردت أن أقول بأحرف دأبت الصلاح و الإصلاح
    فجزاك الله عنا خير الجزاء ووفقك لنيل الدرجات العلا
    (اللهم آمين)
    فالتوجية حرث لزراعة مثمرة إذا ما كان حسب مبتغى الله و رضاه , فالجرة الطيبة يأتي أكلها طيب بإذن الله .

    على العموم وفيت و كفيك أختي الفاضلة

    و في الختام أهديك كالمعتاد بستان من الأمل و اليقين بغد مشرق لأمتنا الحبيبة

    ردحذف
  16. الفاضلة عقد الجمان
    صبحك الله بالنور والسرور
    أشرقت الأنوار وتفتحت الازهار واينعت الثمار
    كعادتك تربتين على بوحي المتواضع كأفضل معلم يدفعك للأمام متغاضياً عن الاخطاء والهفوات فلك مني احترام تلميذ لمعلمه و تقدير من في العتمة لبصيص نور مرشد

    أسأل الله أن يجعلك من الصالحات المصلحات
    اللهم آمين..


    لك مني شكر و تقدير

    ردحذف