السبت، 20 يوليو، 2013

لصوص ..

اليوم بعد صلاة الظهر كنت اقضي لأحد أصدقائي حاجة وعند عودتي الى المنزل وجدت صديق هائم على وجهه فسلمت عليه وسألته عن وجهته فقال لي (سرق جوالي) فقلت له الى اين ؟ أوصلك !؟ فردد نفس العباره حتى استقرت في اذني (سرق جوالي) فسألته عن السارق فقال لي بانه قد سمع حركة في الجوار فإذا بسارق على جدار جار فجرى خلفه ليعود الى جداره فيجد لص قد انتزع جواله و فر هارباً و بعد برهة أتى جاره والحال نفس الحال فقد سرق اللصوص جوال هذا وذاك و الله المستعان
في رمضان تسرق الديار !!
يعني ما للشهر حرمة عند أولائك اللصوص !؟
لا تعجبوا فقد سرقت مصر وهي من هي ..
سرقوا حريتها و رئيسها و دمها و....
لصوص الامم .. لا حرمة عندهم  لشيء مهما كان
سرقوا مصر من اهلها في شهر الصيام
فما بالكم بجوال صديقي ..

حسبنا الله عليهم



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق