الأربعاء، 14 أغسطس، 2013

جمهورية مصر البورمية

 انه الاسلام فلا والله ما قتلوهم لإنتمائهم الحزبي ولكن لما حوته صدورهم من الحق , فلو كانوا خصم بلا دين لما فعل به ما فعل بأهلنا هنالك , فالغبي وأعمى البصيرة من يحصر المسألة في الاخوان وغيرهم , فوالله ما يناصر اولائك الفجرة إلا خاوي الصدر عديم الضمير , و مع كل ما جرى يبقى الأخيار أخيار فوق القمم الشامخة بطهر ما حوته الصدور ويبقى الفجرة من المنافقين والكفار تحت ادران الدنيا لا قيمة لهم مهما انتفخوا , سيسجل التاريخ بأن مصر قدمت أغلى ما تملك في سبيل الله , و سيكتب أيضاً بان بعض العربان الفجرة قد أدموا قلب مصر بطعنات غدرهم و تآمرهم , فلن تنفع حكام الإمارات ولا غيرهم براميل النفط يوم القصاص , وسيكتب التاريخ بان مصر كشفت عورات الفجرة وأسقطت اقنعة الكفرة لتضيء لأمتها الدرب نحو فجر جديد .

 هي دماء طهر تجمع أهل الإسلام
 يا دمنا المسفوح  " عذراً "

 أسلحة المعتصمين ~ رأيتم كم هم  إرهابيون
أردوه بدم بارد
لا لشيء إلا لدينه
 لا إله إلا الله
 وجدوا معه سلاح ..

 
 عبثوا به ميتاً يقلبونه حسبما يرضي ساديتهم وشذوذهم فوضعوه كما ترون رجل على رجل 
 
 ضحكات الفجرة

حسبنا الله عليهم
  حسبنا الله على السيسي ومن والاه
 لا تعجب فأنت في جمهورية مصر البورميه

اصبحت احوال الامة كلها عاجل عاجل



هناك تعليقان (2):

  1. حقا إنها ايام سوداء في تاريخ مصر
    وحقا إنا فجعنا في اناس كنا نحسبهم منا ونحن منهم ولو قبل إنتمائهم لهذه الأجهزة
    التي كانت وطنيه هدفها خدمة البلد والشعب ( كل الشعب )
    ولكن الفاجعة الأكبر في بعض شعب يدعمون هذا الفعل الإجرامي ويفرحون له !!
    أسأل الله ان يري كل من خطط ونفذ ودعم وساند وفوض مثل هذا الإجرام في احب الناس إليه
    وأن يرينا رب العزة فيهم ما يشفي غليل صدورنا
    إنه ولي ذلك والقادر عليه

    ردحذف