السبت، 12 أبريل، 2008

بـرمـجـة الـتـفـسخ.حبه.حبـه

اليوم سبت و مرت الجمعه ..
كنت مخطط أتخلف بمضغ بعض التخلف
و لكن..حبطت كلا مخططاتي التخلفيه
لأنني أشهرت إفلاسي ..حيث تم إزهاق آخر قرش في محفظتي يوم الجمعه
والحمد لله على كل حال

جاءني احد الأصدقاء ومعه ضيف ..
تمحور حديثهم حول العمل ..الطبيخ و الاطعمه
أما أنا فمحور حديثي دار حول البرامج الهابطه و تأثيرها على الشباب والأسر بشكل عام
كالبرامج التي تبثها الــmpc و غيرها من قنوات الغزو الفكري المبرمج ..حبه.حبه
على منهاج ..نظره فابتسامه ..فلقاء...نسيتها..كملوها
فمثلاً mpc3 قناة أطفال؟؟!! تتغلغل إلى براءة الأطفال لتخدشها و تمزقها
و تتسلل إلى نفسية الطفل بمسلسلات تحبب أطفالنا في الاباحيه و السحر والشر كيات
عن طريق الإيحاء الذي يغرس في نفسية الطفل انحطاط خلقي سافر ،شرك مغلف ،تشجيع على الرذيله
لست متحاملاً على مجموعة الــmpc الــ؟؟؟ و لكن هذا ما وجدته لدى العديد من الآباء و الأمهات
الذين لاحظوا التأثير السلبي لهذه القنوات على أطفالهم و أدركوا مدى خطورت هذه القنوات على المجتمع ككل
و هذه ليست مبالغه .. مش مبالغه ..حقيقه واضحة كعين الشمس .. و الحجر من الأرض و الدم من راسك
بعد هذا شربنا شاهي وعصير وقهوة و كيك وحلوى ...الجماعه طولوا
وضاعت علي جلست التخلف .. بس خلصت الجمعه

أحزنني الهجوم الذي شنته الرئاسة المصرية على حماس ..المحاصرة دولياً..
للأسف كلما حسبنا أن الرئيس حسني مبارك اعتدل يأتينا بما يدعوا للخجل
فمما هو وجل .. كم باقي من العمر يا رئيس مصر .. فتح معبر رفح قد يكون حسن خاتمه..أو صحه وطول عمر..لا تتجابن في الوقت الضائع
إن هان أمر المسلمين في أعينكم يا حكامنا..فستهونون و يهون أمركم في أعين الأعداء (والأصدقاء!)
أما نحن فلنا رب عظيم نوقن كل اليقين بنصرة وتأييده لنا ..ولا تحسبوا دماء الشهداء خسارة و هزيمه أيها الأغبياء إنما هو ابتلاء ، فالله إذا أحب عبداً ابتلاه

على العموم .. جدتي .. بعد ما شاب ودوه الكتاب..قاتل الله أهل البدع أضلوا أهل القرى بمعتقدات باطله .. قاتلهم الله
على العموم هم اليوم يلقون تشجيع السلطات في بلادنا لأنهم لا يتدخلون في السياسه
همهم إفساد العقيدة و العقول ..كما هو هم السلطه والمعارضه إفساد أحوال الناس والتلاعب بمشاعرهم حفاظاً على مصالحهم الحزبيه والشخصيه


حلم مواطن يمني .. شرطه شريفه و محاكم نظيفه من الفاسدين وشرطه قضائيه قويه فاعله تضرب بيد من حديد لتطبيق الشرع والقانون
و أن تكون الشرطه و النيابه و القضاء خارج نطاق الحزبيه ، وأن يخضع الجيش لقياده نيابيه نزيهه تشمل كل ألوان الطيف اليمني
و أن تعاد هيكلة الأجهزة الأمنيه وفقاً لمصالح الوطن و المواطنين و ليس خدمةً للمتنفذين .. حلم مواطن يمني

إن كان هناك من يقراء خرطشتي فليعذرني لأنني قد أنقطع بعض الوقت عن الخرطشه



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق