الأربعاء، 17 ديسمبر، 2008

بوسة حذائية و قضية ..

صدعتنا قنوات الــ واق واق الفضائية بماهية الوصف المناسب لما قام به المراسل العراقي منتظر الزيدي ..
سلباً و إيجاباً ، رجعياً و حضارياً ، وطنيا و ..؟
خلاصة الحديث سؤال : هل ما قام به المجرم القاتل بوش حضارياً يا دعاة الحضارة و الرقي و الإنسانية !؟
ألم يكن الأجدر بالإعلام العربي المتصهين أن يضع آلامنا و جروحنا و جوعنا تحت المجهر ليظهرها للعالم المغيب كما يقولون !
ألم يجدر بهم أن يوصفوا سبل علاج الحاضر العربي المعاش !؟
ألم يجدر بهؤلاء أن يكشفوا أقنعة الفساد و سرطانات العمالة ليحرجوهم على الأقل إن بقي في أوجه المتحكمين دم !؟
(أشك أنه باقي دم عندهم )
ألم يكن الأجدر بإعلام أحلى مذيعة أن يهتم بوضع عقليات الغرب الإجرامية كــ(بوش و أمثاله) على المحك
بدلاً من إصطياد الفرص التي تخرجهم من دائرة الحرج و التخاذل و العمالة !؟
ألم يكن الأجدر بهذا الإعلام الرجعي أن يأخذ حادثة إلقاء الحذاء في وجه المجرم بوش كما هيَ بعفويتها و تلقائيتها و بما ترمز إليه من ألم و غضب شعب محتل تمثل في نفسية هذا الشاب العراقي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق