الأحد، 21 ديسمبر، 2008

مما سبق ...

وداعاً بووووش
تتوقعوا لو أن أهالي ضحايا المجازر البوشية يودعون بوش و هو راحل من الرئاسة الأمريكية فبم سيلوحون له
( بالورود و الزهور كما توهم عند دخول العراق !! )
لا بل بجماجم أطفالهم و فلذات أكبادهم و ذويهم ، إذ سيكون وداعهم له وداع المنتقم المتحين للفرصة ، أما المستر بوووش فآثار وداعه راسخة في الهجمات اليائسة العشوائية التي يتعرض لها المواطنين الآمنين في باكستان و أفغانستان أملاً في أن يكون من بينهم طريدته التي دمر و سفك دماء الشعوب بحجة إلقاء القبض عليها فهل سيجد بوش دجاجاته الضائعة قبل خروجه من البيت الأبيض ؟ هل ستحظى البطة العرجاء بأن تبيض بيض من ذهب لتتراقص حوله أمام دافعي الضرائب ؟ ألم يكفه أن شهرته رسخت بدماء المسلمين و آلامهم ؟ ما هو نصيبك يا دافع الضرائب من ما جنا لك المستر بوش؟
أظن بأن دافع الضرائب الأمريكي ستكون له حصته من انتقام الشعوب !!

..............................

الاتفاقية الأمنية الدامية
يبيع ما لا يملك !!
باتت اتفاقية الإذعان قريبة التوقيع .. هل يملك المالكي العراق لكي يبيعه لأسياده في البيت الأبيض !!
ماذا تتوقعون من عملاء جاءوا على ظهر الدبابات الأمريكية . لا مجال للتعجب هنا فالمتغابي فقط هو الذي سيبدي تعجبه من الحدث .
و الغبي من يعتقد بأن بوش # اوباما .. ساهن من اللبوة لبن .. فالعدو عدو بصقوره و حمائمه و أفياله و حميره و أدياكه و حسناواته..
و لا تنسوا أذياله ..


لن نموت من الجوع !!
هذا ما لوح به أطفال غزة الصمود و العزة ..
ليقولوا لنا : ( ربنا الله ) يا مسلمون يا نائمون ، هؤلاء هم أطفال غزة بآلامهم و دموعهم صامدون .
فبرغم من أنقطاع الكهرباء نرى النور في أوجه أحباب الله في غزة
تحذر الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في غزة ! !
يا له من خبر جديد قديم .. الأمم المتحدة على غزة تحذر من كارثة إنسانية في غزة !!
الانروا أغلقت أبوابها _ الكهرباء شبه معدومة _ الدواء و الغذاء معدوم _ المنظمات و الهيئات الدولية تنسحب !!
لش ما انسحبت هذه الهيئات من دارفور و غيرها من المدن التي تؤجج فيها أمريكا وحلفائها الفتن !!
هل سيتمكن حجاج غزة من أداء فريضة الحج هذا العام ؟ يمكن يواجهوا فيتو مصري إسرائيلي أو فيتو عربي إسرائيلي !!
هل سيفرج عباس البوشي عن الأطفال و أهاليهم ؟ متى ستكف أذناب إسرائيل أذاها عن الشعب الفلسطيني و مقاومته و حرائره.
15-11-2008

.............................

مسابقات الترف و البطون الجائعة
كم ينفق في وطننا العربي من ملايين على مسابقات السفه و الترف و كم من بطن تعتصر من الجوع في الأحياء المجاورة أو الخلفية فأين أصحاب العقول من أولي الأمر ؟

.....................

أما اليمن
فشعارنا _ شلني بطير _ فالمواطن يعيش في رجة الانتخابات و حمى النفاق السلطوي و المعارض ..
فكلا الفريقان متفقان على أن لا يهناء شعبنا بالهدوء و الاستقرار و راحة البال .. فقد شغل شعبنا بلقمة العيش ..
على قول المثل الذي أظن بأنه حكومي جوع كلبك يتبعك .. و الأصح بأنه سينهش لحمك و عظامك و يشرب دمك ..
و على قولهم المشغول لا يشغل .. و المنهك يتمدد .. و المصدع له جرعة أسبرين حكومي ..
و الشعوب أفضل طعم لتحقيق المصالح الفئوية لمرتزقة الماء العكر..
فلا أجد على الساحة أي نزيه لامع يحاول أن يصلح فساد مستمر..
ربما أعاني من رمد الشعوب و ربما هي الحقيقة المؤلمة ..
و الأكيد أن المصلحين موجودين في كل حين و لكن وقتهم لم يحن بعد لحكمة اقتضاها الله عز و جل .
والله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
لك الله يا وطني .
و الله المستعان .

الدعاء
أمي تدعو الله بأن يهلك القات .
لا تنسوا أن تدعوا لأخوتكم في غزة و أخواتها فسهام الدعاء لا تخطيء.

حلم مواطن يمني :

يحلم المواطن ر بأن تمر الانتخابات على خير .

وأنا أحلم بيمن بلا أحزاب و بلا انتخابات و بلا قات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق